أكد البروفيسور الهولندي " فان سيموري " الأستاذ في علم النفس والمتخصص في علاقة النوم بالقدرات العقلية، أكد أن نوم الأطفال بعمق بعد استذكار الدروس إنما ييسر بصورة كبيرة عليهم استرجاع المعلومات التي تمت مذاكرتها، وذلك مقارنة بالأطفال الذين يمارسون أي هواية أو شيء ترفيهي أو يقضون أوقاتا عادية بعد مذاكرة الدروس .

وأكد البروفيسور إجراءه أبحاثا عملية على عشرات التلاميذ في إحدى مدارس " المونتسوري " في أمستردام، حيث ترك التلاميذ ينامون بعمق بعد شرح بعض الدروس لهم، بينما ترك مجموعات أخرى تمارس ما تهواه كنوع من الراحة بعد عناء المذاكرة، وبإجراء أسئلة وامتحانات على الفريقين، تأكد أن الأطفال الذين استغلوا وقت الراحة في النوم العميق أكثر استجابة لتذكر المعلومات بسهولة وحصلوا على الدرجات مقارنة بالفريق الآخر الذي كان يجد صعوبة في تذكر المعلومات رغم عدم مرور وقت طويل على قراءتها وشرحها .

وأكد البروفيسور أن هذه الطريقة وهي النوم مباشرة بعد المذاكرة على التلاميذ والطلاب اتباعها خاصة أيام الامتحانات، فالسهر لفترات طويلة دون الحصول على قسط وافر من النوم، إنما يؤدي إلى إرباك الذهن وتشويش المعلومات والحصول على نتائج غير مرضية في الإجابات، مشيرا إلى أن النوم العميق لا يمنع أن يقوم الطلاب بالترفيه عن أنفسهم بعض الوقت، وذلك كنوع من إيقاظ وتحفيز النشاط بعد أخذ قسط عميق من النوم .
التعليق ::
بلا شك ان الاختبارات اصبحت هاجس الجميع سوا الطلاب او الطالبات وكذلك الاباء والامهات ...حيث تجد بعض في حال استنفار عجيبه كانهم في حرب ...


لكن مادام هناك تنظيم للوقت ..من تقسيم الوقت من اكل وشرب ..مراجعه للماده..واهم شي في ذلك هو اخذ القسط الكافي من النوم ...باذن الله سوف تكون النتيجه ايجابيه ....وهذا ما يؤكده العلم ....اذن لابد من الابتعاد عن السهر لانه يؤدي نتائج عكسيه قد يحسبها الشخص انها في صالحه ..وهي عكس ذلك تماما ...

تمنياتي لكم جميعا بالصحه والعافيه ....والله يوفقكم في اختباراتكم ان شاءالله ويحقق كل احلامكم ..