التسجيل
النتائج 1 إلى 6 من 6

ذكرى أحداث مظاهرات 11 ديسمبر 1960

هذا الموضوع ضمن ذكرى أحداث مظاهرات 11 ديسمبر 1960 الموجود ضمن ركن تاريخ الجزائر و الشخصيات الوطنية, من الاقســام الـوطـنيـة ; <img alt="" border="0"> <img alt="" border="0"> إن التاريخ هو سجل يحمل في طياته كل تطور حاصل في الإنسانية جمعاء،دون أن ...

المشاهدات : 1002 الردود: 5
  1. #1
    الصورة الرمزية ساندي براين
    .: قلم صديق :.

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    2,114
    الجنس
    أنثـى
    الولاية
    00- من خارج الوطن
    تم شكره
    323 مرّة

    MaBrOk ذكرى أحداث مظاهرات 11 ديسمبر 1960



    <img alt="" border="0">
    <img alt="" border="0">


    إن التاريخ هو سجل يحمل في طياته كل تطور حاصل في الإنسانية جمعاء،دون أن يغفل صغيرة أو كبيرة، واضعا كل الإحداث ضمن إطاره العام، في تطور منسجم مع تدرج الأجيال في حياتهم، ومعاناتهم، وآمالهم، وآلامهم، غير مقتصر على المآثر أو المآسي وحدها.

    من هذا التاريخ العام، تاريخ الجزائر الطويل والعريق، تاريخ ثورة التحرير المظفرة التي حوصلت أمجاد ماضيها، وانطلقت في نوفمبر رافضة استعمارا غاشما كبل، وقيد شعبا بأكمله في حريته وكرامته وعزته، بعد أن عمل على طمس ثقافته، وتقاليده، وأعرافه الأصيلة، مستغلا ثرواته وخيراته، موجها أسلوبه الاستعماري كل مقدرات الأمة تلبية لحاجته المتنامية،ورغباته اللامتناهية، وتطلعات مستوطنيه دون أدنى اعتبار للسكان الأصليين.

    لقد دونت ثورة التحرير، طيلة أعوامها القاسية في سجل ذاكرة الأمة، ومحطات كبرى، وسلسلة من المعارك المشهودة، ومآثر خالدة، وأعمالا جساما لم يسجلها فرد بعينه، بل كانت من زخم الشعب ومن رحم ضميره الباطني والجمعي، والتي تستحق كل التقدير والاهتمام. ومن بين المحطات البارزة، التي تعيد للذاكرة الجمعية أحداثها، مظاهرات 11 ديسمبر 1960 .

    هذه الذكرى الخالدة في نفوس من عايشوها من المجاهدات والمجاهدين، أو ممن اكتووا بنارها من أبناء وطننا المفدى، كانت من بين الحلقات الأخيرة، لملحمة نوفمبر، الثورة أين تكسرت فيها أسطورة الجزائر الفرنسية، وذابت فكرة الاستقرار الاستعماري الحاقد، وبينت في الوقت ذاته سياسة المحتل وفضحت مشاريعه وعرت منهجه، ودحضت أسلوبه في التعامل مع أبناء الثورة الجزائرية.

    إن 11 ديسمبر 1960، ذكرى خالدة في سجل إنجازات هذا الشعب الأبي الذي جسد روح التضامن الوحدة وعبر بصدق للعالم اجمع عن مطلبه السامي لحرية وطنه مدركا، أن لا بديل عن الاستقلال، غير الفعل الثوري، والصبر على المكاره ورفع التحديات، والسمو بالهمة إلى مستوى الوعي التاريخي.

    لقد عبرت تلك المظاهرات الجماهيرية، مرة أخرى، عن أهمية الكفاح المسلح، وتظافر جهود الشعب، والتحام كافة فئاته فلقن درسا للاستعمار الغاشم آنذاك، فانكشف وجه الاستعمار الكالح في أوساط المجتمع الدولي، شرقيه وغربيه ليعلو صوت الجزائر، مرة أخرى في المنابر الدولية والهيئات والمؤسسات العالمية، مؤكدا للجميع صدق الرسالة، وسلامة النهج، و أحقية المطلب الشعبي في افتكاك حريته، وتجسيد سيادته ورفع علمه.

    فجاءت هذه الأحداث، في خضم تصاعد سطوة المحتل الذي أوغل في استعمال القوة الغاشمة في جل العمليات العسكرية الكبرى التي شنها ضد المجاهدين، كعملية الأحجار الكريمة، وعملية المجهر، وعملية الشرارة، وغيرها...

    فضلا عن محاولة خنق الثورة، وفصلها عن محيطها في الداخل بفرض المناطق المحرمة، والمعتقلات الجماعية، والسجون، ومحاولة فصلها في الخارج، الهادف إلى عزل الوطن عن محيطه، وعزل الولايات التاريخية عن بعضها البعض، ومن ثم يسهل عليه خنق الثورة ووأدها.
    تلك كانت الاستراتيجية الجديدة التي تفتقت عنها عبقرية المستعمر التي انتهجتها فرنسا آنذاك لتطويق الثورة وعزلها عن الشعب بالإبادة الجماعية وكثرة المحتشدات، والمحاكمات الصورية،ومراقبة المؤن، وفرض الجوع والفقر، إلى غير ذلك من الأعمال والممارسات اللاإنسانية.

    لقد عانى شعبنا ويلات الاحتلال، وصبر وكابد في سبيل كسر الطوق حتى تعالت صيحات الرجال كصدى الرعد، وتصاعدت زغاريد النساء أنغاما تنطق صدقا ووفاء في عز أيام شتاء ممطر، قبل أربعة و أربعين عاما خلت لتشكل تلك المظاهرات في ربوع الجزائر كلها، ولاسيما في الجزائر العاصمة المحروسة، فأفعمت قبول كل الجزائريات والجزائريين، بروح التصدي، وضرورة الصمود. وقابلت القوات الاستعمارية الشعب بالقمع، فشهد العالم اجمع صور التحدي ومظاهر القمع، فازداد يقينا بعدالة القضية، وبضرورة إنهاء الاستعمار ولم تفل الدبابات، وارتال الجيوش، واسراب الطائرات في العزائم، فتلاحم الشعب مع ثورته كبركان إذا انتفض، ورعد إذا سطع، وجبل إذا صمد.

    فبفضل أبناء الجزائر، أدركت فرنسا الاستعمارية عمق القطيعة معها وتعزز موقف الشعب في المحافل الدولية، وازداد مناصروها في العالم.

    إذ في نفس العام، قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 20 ديسمبر، بإصدار لائحة اعترفت فيها بحق الشعب الجزائري في تقرير المصير، كما اعتبرت نفسها مكلفة بتطبيق هذا الإجراء.

    وبذلك انقشعت سحب الأوهام،وتأكد للعالم أن جبهة التحرير الوطني هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الجزائري مما أعطى دفعا لمسار المفاوضات الختامية، فتعزز بذلك التنسيق بين الداخل والخارج، وتدعمت الثورة معنويا وعسكريا وديبلوماسيا، مما أفضى إلى الاستقلال، وتقرير المصير، وبناء الدولة الوطنية الحديثة التي ننعم اليوم فيها بعزتنا، وكرامتنا، وسيادتنا.

    فأحداث 11 ديسمبر 1960، كانت فصل الخطاب في زمن الارتياب لميلاد نوفمبر الحقيقة والأسطورة.

    وتظهر صورة جديدة باتت تغيبها فرنسيا الاستعمارية عن الشعب الجزائري في التلاحم والاتحاد، لنصرة قضيته التي رسمها نوفمبر الثورة بريشة الجهاد، وبمداد دم الشهداء، جوهرها الصدق والإيمان، والوفاء للوطن.

    وعلينا اليوم، ونحن في الذكرى الخمسين، أن نغذي ضمائر أجيالنا الصاعدة بمآثر وتضحيات آبائهم فينشئون مشبعين بقيم حب الوطن، والدفاع عن وحدته الترابية وسلامة نهجه.

    فالمطلوب منا، نحن أبناء أمة ذات رسالة، تعزيز تراثنا والاهتمام بتاريخنا، وامتلاك ناصية المعرفة والعلوم،وزرع بذور المصالحة والتصالح، وشحذ الهمم الخيرة، واستئصال جذور ومظاهر الفتنة، ونبذ الفرقة والتشرذم، وإزالة الانطواء، و إعطاء العمل قيمته، وللعلم مكانته.

    إن تاريخ ثورة التحرير يمكننا من استنباط واستقراء ما ندعو إليه اليوم، وما يصبو إليه أبناء الجزائر الذين اثبتوا عزمهم دائما في مختلف المواعيد المصيرية في الدفاع عن الحق،واختيار المصالحة الوطنية نهجا قويما يساهم في تعزيز الشعور بالانتماء الحضاري، والمشاركة الفعالة في الإصلاحات الواسعة التي تمس وتشمل العديد من المؤسسات والمواضيع، وتهدف جملة وتفصيلا إلى النهوض بتنمية متوازنة، تحقق الرفاهية وتعيد الأمل المنشود في جزائرنا، لاستكمال مشروعنا الوطني التحريري البنائي الذي بشرت به ثورتنا المجيدة.
    المجد، والخلود لشهدائنا الأبرار،
    و تحيا الجزائر، عزيزة، كريمة ".



    <img alt="" border="0">
    <img alt="" border="0">


    <img alt="" border="0">
    <img alt="" border="0">

    الموضوع الثاني :

    1- مقدمة

    خرج الجزائريون في مظاهرة سلمية يوم 11ديسمبر 1960 لتأكيد مبدأ تقرير المصير للشعب الجزائري ضد سياسة الجنرال ديغول الرامية إلى الإبقاء على الجزائر جزءا من فرنسا في إطار فكرة الجزائر الجزائرية من جهة و ضد موقف المعمرين الفرنسيين الذين مازالوا يحلمون بفكرة الجزائر فرنسية

    2- أسباب المظاهرات

    عملت جبهة التحرير الوطني على التصدي لسياسة ديغول و المعمرين معا حيث ارتكز ديغول على الفرنسيين الجزائريين لمساندة سياسته و الخروج في مظاهرات و استقباله في عين تموشنت يوم 9 ديسمبر 1960 ، وعمل المعمرون على مناهضة ذلك بالخروج في مظاهرات و فرض الأمر على الجزائريين للرد على سياسة ديغول الداعية إلى اعتبار الجزائر للجميع في الإطار الفرنسي ، ولم تكن جبهة التحرير الوطني محايدة بل دخلت في حلبة الصراع بقوة شعبية هائلة رافعة شعار الجزائر مسلمة مستقلة ضد شعار ديغول ( الجزائر جزائرية ) و شعار المعمرين ( الجزائر فرنسية).


    3- سير المظاهرات

    بعد وقائع المظاهرات المساندة لسياسة ديغول يوم 9 ديسمبر ، و مظاهرات المعمرين يوم 10 منه، جاء زحف المظاهرات الشعبية بقيادة جبهة التحرير الوطني يوم 11 ديسمبر ليعبر عن وحدة الوطن و التفاف الشعب حول الثورة مطالبا بالاستقلال التام . خرجت مختلف الشرائح في تجمعات شعبية في الساحات العامة عبر المدن الجزائرية كلها، ففي الجزائر العاصمة عرفت ساحة الورشات ( أول ماي حاليا ) كثافة شعبية متماسكة مجندة وراء العلم الوطني و شعارات الاستقلال و حياة جبهة التحرير ، و عمت شوارع ميشلي ( ديدوش مراد حاليا ) و تصدت لها القوات الاستعمارية و المعمرون المتظاهرون و توزعت المظاهرات في الأحياء الشعبية في بلكور و سلامبي ( ديار المحصول حاليا) و باب الوادي،و الحراش ، وبئر مراد ريس ، و القبة ، وبئر خادم ،و ديار العادة ، و القصبة ، ومناخ فرنسا (وادي قريش )، كانت الشعارات متحدة كلها حول رفع العلم الوطني و جبهة التحريرالوطني و الحكومة المؤقتة و تحيا الجزائر ، وتوسعت المظاهرات لتشمل العديد من المدن الجزائرية وهران ، الشلف ، البليدة و قسنطينة و عنابة و غيرها حمل فيها الشعب نفس الشعارات و دامت المظاهرات أزيد من أسبوع .

    4- تصدي القوات الاستعمارية للمتظاهرين

    و في مدينة وهران الواقعة غرب الجزائر خرج غلاة الفرنسيين ينددون بديغول ويتمنون له المشقة مرددين شعار الجزائر فرنسية ، و من جانبهم خرج الجزائريون ينادون باستقلال الجزائر ،و مع تدخل القوات الاستعمارية في عمق الأحياء العربية ، سقطت العديد من الأرواح الجزائرية دون أن تمنع خروج المتظاهرين إلى الشوارع في ليوم الموالي هاتفين بالاستقلال وحياة جبهة التحرير الوطني .
    وبعيدا عن العاصمة ووهران ، دامت المظاهرات أزيد من أسبوع شملت قسنطينة ، عنابة سيدس بلعباس، الشلف ، البليدة ، بجاية ، تيبازة وغيرها ، بينّت كلها بفعل الصدى الذي أحدثته على أكثر من صعيد ، حالة الارتباك التي أصابت الاستعمار و عن مدى إصرار الشعب الجزائري على افتكاك السيادة المسلوبة، وبالمناسبة ألقى فرحات عباس في 16 ديسمبر 1960 خطابا في شكل نداء أشاد فيه ببسالة الشعب، وفضح فيه للعلن وحشية وغطرسة الاستعمار .

    5- موقف الحكومة المؤقتة

    بعد أن حققت جبهة التحرير انتصارا ساسيا واضحا ردا على سياسة ديغول و المعمرين معا ، ألقى الرئيس فرحات عباس يوم 16 ديسمبر 1960خطــابـا في شكل نداء أشاد فيه ببسالة الشعب و تمسكه بالاستقلال الوطني و إفشاله للسياسة الاستعمارية و الجرائم المرتكبة ضد المدنيين العزل.

    6- نتائج المظاهرات

    أكدت المظاهرات الشعبية حقيقة الاستعمار الفرنسي الإجرامية و فظاعته أمام العالم ، وعبر عن تلاحم الشعب الجزائري و تماسكه و تجنيده وراء مبادئ جبهة التحرير الوطني و القضاء على سياسة ديغول المتمثلة في فكرة ( الجزائر جزائرية ) و فكرة المعمرين ( الجزائر فرنسية (.
    -أما على المستوى الدولي فقد برهنت المظاهرات الشعبية على مساندة مطلقة لجبهة التحرير الوطني ، واقتنعت هيئة الأمم المتحدة بإدراج ملف القضية الجزائرية في جدول أعمالها و صوتت اللجنة السياسية للجمعية العامة لصالح القضية الجزائرية و رفضت المبررات الفرنسية الداعية إلى تضليل الرأي العام العالمي.

    -اتساع دائرة التضامن مع الشعب الجزائري عبر العالم خاصة في العالم العربي و حتى في فرنسا نفسها ، خرجت الجماهير الشعبية في مظاهرات تأييد ،كان لها تأثير على شعوب العالم و دخلت فرنسا في نفق من الصراعات الداخلية و تعرضت إلى عزلة دولية بضغط من الشعوب ،الأمر الذي أجبر ديغول على الدخول في مفاوضات مع جبهة التحرير الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الجزائري ، وهو الأمل الوحيد لإنقاذ فرنسا من الانهيار الكلي .



    <img alt="" border="0">
    <img alt="" border="0">

    دعواتكم لي بالرحمة والمغفرة

  2. #2
    الصورة الرمزية زيان17
    عضو رآئع

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    380
    الجنس
    ذكــر
    الولاية
    17- الجلفة | Djelfa
    تم شكره
    12 مرّة

    افتراضي رد: ذكرى أحداث مظاهرات 11 ديسمبر 1960

    شكرا لكي ساندي على الموضوع

  3. #3
    الصورة الرمزية mariya 15
    عضو روعة

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    1,183
    الجنس
    أنثـى
    الولاية
    4- أم البواقي | Oum El-Bouaghi
    تم شكره
    6 مرّة

    افتراضي رد: ذكرى أحداث مظاهرات 11 ديسمبر 1960

    شكرا اختاه
    ما أصعب أن تحمل الوفاء إلى زمن ليس زمنك والصدق بعيد عنك وليس حولك . تركض في متاهــة الزمن لتبحث عن سعادتك . تتوقف تدور وتدور وفي الاخير لااحد يستنحقك






  4. #4
    الصورة الرمزية nour**
    ::عضو مثابر::

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    4,358
    الجنس
    أنثـى
    الولاية
    31- وهران | Oran
    تم شكره
    8 مرّة

    افتراضي رد: ذكرى أحداث مظاهرات 11 ديسمبر 1960

    بارك الله فيكي اختي

  5. #5
    الصورة الرمزية douni
    عضوية الامتياز الفضية

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    3,412
    الجنس
    أنثـى
    الولاية
    28- المسيلة | M'Sila
    تم شكره
    143 مرّة

    افتراضي رد: ذكرى أحداث مظاهرات 11 ديسمبر 1960













  6. #6
    الصورة الرمزية عصماء
    قلم من ذهب

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    2,535
    الجنس
    أنثـى
    الولاية
    9- البليدة |Blida
    تم شكره
    17 مرّة

    افتراضي رد: ذكرى أحداث مظاهرات 11 ديسمبر 1960


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. مظاهرات 11 ديسمبر 1960
    بواسطة زين الدين15 في المنتدى ركن تاريخ الجزائر و الشخصيات الوطنية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 15-Nov-2011, 01:27 PM
  2. اول نوفمبر
    بواسطة benrabah في المنتدى ركن تاريخ الجزائر و الشخصيات الوطنية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 25-Jun-2009, 01:28 AM
  3. بداية الثورةمن 1نوفمبر1954الى 5جويلية1962
    بواسطة axeel01 في المنتدى ركن تاريخ الجزائر و الشخصيات الوطنية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-Mar-2009, 07:29 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •